مدونة ينبوع

تأثير الإعلام في العصر الراهن

مما لا شك فيه أن للإنسان عقلا  يسعى من خلاله إلى الكشف عن حقائق الأمور والإلمام بمختلف المظاهر والظواهر، الأمر الذي دعاة إلى إيجاد وسيلة مثلى يشبع من خلالها فضوله ويشفي بها غليله، ألا وهي وسائل الإعلام.

 

وأستمر شغف الإنسان بوسائل الإعلام باعتبارها مصدر يمده بكل مايحتاج إلى معرفته عن البيئة المحيطة به وبالعالم ومايجري فيه من أحداث وغرائب ونوادر وتسليه..الخ، غير أن هذا الحال تطور كثيراً، مع تطور وسائل الإعلام ودخول التقنيات الحديثة إليها، مما شكل ثورة نوعية في وسائل الإعلام ووظائفها ودورها ومجالها الجغرافي التي تنتشر فيه.

 

وفي هذا الإطار فان الثورة الإعلامية التي يشهدها العالم حالياً قد قلبت الموازين السابقة وأضحى الإعلام ركيزة أساسيه في بناء الفرد والمجتمع معاً، بل بات يعتبر من مقومات بناء الدولة الحديثة.

 

ويعد الإعلام حجر الزاوية والبنية الأولى في تهيئه الأجواء اللازمة والضرورية لحركه التنمية الشاملة للفرد والمجتمع، ولم يعد الإعلام ترفا أو شيئاً كماليا، بل أصبح واقعا وضرورة لايمكن للإنسان أن يستغني عنه.

 

وأدى الدور المتنامي للإعلام إلى أن تتعاظم أهميته لدى مختلف دول العالم التي أدركت دور ومكانة الإعلام في الحياة عموماً , وأخذته في الحسبان في بناء الدولة وتطوير الفرد والمجتمع، وصياغة أفكار الرأي العام، والمتتبع لمجريات الأمور والأحداث بمختلف صنوفها وأنواعها، وكل يوم جديد يأتي يتعرض فيه الإنسان في عصرنا الراهن إلى كم هائل من الرسائل الإعلامية الايجابية والسلبية التي توجه إليه من ترسانة إعلاميه ضخمه من تلفزة وإذاعة وصحف بين يوميه وأسبوعيه وشهريه، تتقاذف عليه من كل حدب وصوب ولا قدره للإنسان على صدها، أو الحد من نفوذها.

 

فلوسائل الإعلام في مكانه متميزة  انطلاقا من طبيعة وظائفها وتأثيرها على الإنسان /كفرد – ومجتمع- أو دوله/، حيث أصبحت دول العالم المتطورة في عصرنا تعتمد على ثلاث أركان رئيسه في بنائها إلا وهي /سياسيه- واقتصاديه-وإعلامية/، ومما ضاعف تأثير وسائل الإعلام على بناء شخصيه الإنسان هو تداخل وظائفها مع جميع مكونات المجتمع لما تقدمه من معلومات عبر مساحات كبيرة وواسعة، وعلى مدار الساعة من خلال مختلف وسائلها، المسموعة أو والمقرؤة أو المرئية، وتسهم هذه الوسائل في بناء القناعات والاتجاهات المعتقدات عند الفرد والمجتمع، وكذلك التأثير على التنشئة الاجتماعية التي تؤثر بدورها في بناء الإنسان الفكري والاجتماعي والنفسي.

 

وللإعلام كذلك دور مهم في التأثير بطريقه مباشرة من خلال برامج ذات اتجاهات واضحة كما هو موجود في برامج الإذاعات الدينية أو تأثيرات بطريقه تراكمية عبر الامتداد الزمني الذي يسهم بدورة في رسم صورة عن البيئة والمفاهيم والأشخاص من حولنا، إضافة لتأثير الإعلام في اتجاهاتنا وسلوكنا حيال الواقع المحيط بنا.

 

Add comment

بحث مخصص