مدونة ينبوع

مرض الثلاسيميا في لبنان يعالج بالرقص والغناء

[ad_1]

نشرت في:

مرضى الثلاسيميا يعانون من المرض، وبالرقص والفرح يسيرون على درب الشفاء. معاناة الأطفال مستمرة، لكن الفرح يجعلهم يتأملون بغد أفضل، ويخفف من معاناتهم.  

في مركز العناية الطبية في جبل لبنان، يعيش وائل حياة طبيعية، فهو الذي يأتي لأخذ جرعة الدم كي يستمر في حياته بشكل طبيعي.  
أما سالي فتنتظر كيس الدم الذي يخلّص حياتها، حيث تقول: “أعاني جدا لكني أتسلح بالأمل”.

أمّا مديرة المركز ميشال معلولي، فقد تحدّثت لمونت كارلو الدولية عن أهمية المركز في مساعدة الأطفال لتخطي الألم. وقالت: “نعاملهم بمحبة وبالغناء والرقص يستمرون في تلقي العلاج”.

الأطفال النازحون من سوريا يعانون، لكن المركز يخصص لهم الجرعات اللازمة ويؤمن لهم الأدوية باهظة الثمن.وعلى وقع الأغاني والرقص، يأخذون الجرعة المخصصة لهم بتأني.

مريض الثلاسيميا لا أمل في شفائه كليا إلا بزرع نخاع شوكي ولكن الاستمرار بالحياة مرهون بنقطة الدم.  
 

[ad_2]

Source link

Add comment